نافذة للحوار

  1. هويتنا .. إبداع وابتكار مزيد

    في فعاليات شهر الإمارات للابتكار، حيث لا حدودَ للإبداع، ولا سقفَ للطموحات، ازدانت إمارة رأس الخيمة يوم 19 فبراير الماضي، في ملتقى "الابتكار وصناعة المستقبل"، حيث كنا على موعد مع سواعد إماراتية من أبناء وبنات زايد، شغفهم الابتكار، ونبض قلوبهم وفاء وانتماء لدولة الريادة والسعادة والتسامح. تلك هي البيانات الأولية لهُويةِ احتفاليةٍ دافئةٍ أطلقتها الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، في إطار رسالتها الداعمة لنهج التميز والتفرد.

    ما إن تصل إلى قاعة الملتقى حتى يكون محياك ولقياك ليس مقاعدَ وشاشات وسماعات، ولكنه معرضٌ يحتويك على يمناك ويسراك، ويشد ناظريك، فتحدق مشدوهاً من جمال ما ترى عيناك من عروض ابتكارية وأفكار إبداعية نسجتها ثُلّة من طلبة وطالبات المدارس وكليات التقنية ومؤسسات متعددة من إمارة رأس الخيمة، اجتمعوا بنبض واحد وقول ليس له ثانٍ: متحدون في الابتكار، متحدون في الإبداع، متحدون في مستقبل مستدام، متحدون في أن نكون سفراء المعرفة الابتكارية لوطن لا يعرف المستحيل، وصولاً إلى أعلى مراتب التنافسية.

    ثلاثة شواهد تحملها ذاكرتك، وتبقى في معيتك وأنت تغادر الملتقى، أولها: تناغم وتلاقٍ بين موضوع الملتقى "الابتكار وصناعة المستقبل"، وبين شعار الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، الذي يحمل في قلبه علم الإمارات محاطاً بالنجوم وعلامات الذكاء الاصطناعي، ومن ثم يستشعر الحضور أن هوية الهيئة المؤسسية وشعارها منظومة متكاملة نحو ترسيخ ثقافة الابتكار وإسعاد المتعاملين.

    الشاهد الثاني: فقرة مسرحية تمثيلية رمزية، قصيرة في وقتها، لكنها عميقة في معناها ومرماها، كتبها وأخرجها ومثّلها سفراء الابتكار في هيئة الهوية، وكانت رسالتها بالغة، الابتكار إما أن تكون أو لا تكون، لتؤكد مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، في مقاله: "الابتكار أو الاندثار": "الابتكار هو أن تكون أو لا تكون: أنا حكومة مبتكرة، إذاً أنا حكومة موجودة".

    الشاهد الثالث: همّة المنظمين وشغفهم بأفعال صداها "إماراتي وأفتخر"، و"نحن عيال زايد"، ألهمنا محبةَ الأوطانِ وعشقَ قادتنا وبناءَ دولتنا وتمثيلها في كل محفل، جواز سفرنا هو الأول، وهويتنا الاتحادية هي الأمثل، ومع كل إشراقة صباح يتجدد العزم بأننا متحدون في صناعة المستقبل الواعد.

     

    عماد الدين حسين - صحيفة الرؤية الخميس 28 فبراير 2019

  2. أمنتك بلادك مزيد

    لفتة راقية عظيمة المعاني والدلالات من الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، وهي تواصل توزيع تذكار "أمنتك بلادك" على المواليد الجدد مع بدء عام الجديد 2019، المبادرة التي جاءت تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتوزيع "التذكار" لدى استخراج شهادة المواليد وإضافتهم لخلاصة القيد. لفتة حضارية تؤكد الحفاظ على التوجيهات السامية لغرس قيم الانتماء للوطن والولاء لترابه في نفوس أبنائه المواطنين. التذكار الذي يحمل صورة الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، يذكرنا جميعا بقيمه وارثه الذي أقام به بنيان وقواعد صرح الإمارات من حب للعمل والعطاء والمحبة والتعايش والتسامح.

    علي العمودي صحيفة الاتحاد الإثنين 14 يناير 2019

  3. مبادرة ذات أبعاد إنسانية متعددة مزيد

    في إطار تفعيلها لقرار مجلس الوزراء المتعلق بتعديل أوضاع المخالفين والمقيمين داخل الدولة -الذي تم الإعلان عنه مؤخراً-شرعت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية في استقبال مخالفي قانون دخول وإقامة الأجانب في الدولة، في إطار مبادرة "احمِ نفسك بتعديل وضعك" ابتداء من أول أغسطس الجاري وحتى نهاية شهر أكتوبر المقبل، وهو ما يعكس فعلياً حرص الدولة على التعامل بشكل إيجابي مع كل الحالات التي لم يتسنَّ لأصحابها الاستجابة للقوانين المعمول بها داخل الدولة.

    صحيفة الاتحاد -عن نشرة "أخبار الساعة" الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية

  4. مهلة المخالفين وإسعاد الإنسان مزيد

    خطوة إيجابية كبيرة تمثلت في المهلة التي منحتها دولة الإمارات للمخالفين لتصويب أوضاعهم، والتي دخلت أمس حيز التنفيذ الفعلي وفقاً لقرار مجلس الوزراء بهذا الشأن، وهو القرار الذي جعل المخالفين يتدفقون على المراكز التي حددتها هيئة الإمارات للهوية والجنسية لاستقبالهم، لتجسد هذه المهلة حكمة قيادة الدولة الحريصة دوماً على مراعاة الجانب الإنساني في جميع قراراتها.

    افتتاحية صحيفة الاتحاد

تحميل تطبيقات الموبايل على

  • ابل
  • اندرويد
  • ويندوز

امسح صورة الرمز باستخدام هاتفك الذكي

اغلاق